الرئيسية / غير مصنف / مصيبة اهل الميت, المصاريف قبل الحزن , الغاء العشاء وتسريع العزاء قد يخففان الضرر

مصيبة اهل الميت, المصاريف قبل الحزن , الغاء العشاء وتسريع العزاء قد يخففان الضرر

لحسن كوجلي

                 قد يكون أول شيء يفكر فيه اغلب البسطاء حين تزهق فيها روح احد اقاربهم  أو قبل عملية الدفن, هي كيفية الحصول على المصاريف التي سينزعون عنها ” عار المعزين “, خصوصا وان ثقافتنا في الغالب تغيب عنها عملية التكافل بشكلها السليم والتي لا تترك ارثا ثقيلا على اهل الميت. فمباشرة من عملية الدفن, تنطلق قاطرة المصاريف, ويكون الفقيه الذي يدعو على الميت جوار القبر اول من يلتقط المال, وعند العودة الى المنزل تقوم العائلة بالاسراع  في جلب حاجيات منزلية مستعجلة, من سكر وشاي وزيت وخبز وعسل لمن استطاع اليه سبيلا. هذا ورغم ما يساهم به الجيران في توفير بعض الاطعمة خلال اليومين الاولين, قد لا يوفي بالغرض لما يسود العملية من العشوائية التنظيمية, وهكذا تجد العائلة نفسها امام زحم كبير من المعزين الذين يأتون على مدار الساعة وعلى طول الاسبوعين التي تلي الوفاة. بعد حوالي ثلاثة ايام تكون العائلة مجبرة على اقامة عشاء على شرف الميت  يستدعي خلاله اغلب معزيه, وقد ياتيه عدد الناس اما اكثر  او اقل من المتوقع  ويكون ذلك مضرا على العملية الحسابية المالية. بعد اقل من اسبوع تاتي للعائلة اخبار  متفرقة مفادها ان كم من الناس ممن سبقوا ان قدموا العزاء شفهيا, سيعاودون القدوم تباعا من اجل عزاء رسمي, يجمعون خلاله قسطا من المال, لكن المشكلة التي تواجه اهل الميت انهم يحسبون حسابا يجدون في مخرجه ضياع مالي اضافي خصوصا حين يتخلف اكثر الناس عن المجيئ.

  ومن اجل تخفيف الضرر على اهل المتوفي, يجب على الفقهاء وعلى عقلاء الناس اعادة النظر في الترتيبات الاجتماعية من هذا القبيل  التي تخالف الشريعة الاسلامية عندما يتعلق الامر باقامة وتقبل العزاء. ومن بين هذه الترتيبات مناقشة بكل جرأة وشجاعة تفصيلات مراسيم الغزاء المهلكة ماديا قبل نفسيا لاهل الميت وايجاد حلول وطريقة يتماشى عليها الجميع مراعاة وتخفيفا على البسطاء الذين يجدون انفسهم مرغمين على تقليد الجيران الاغنياء, كما انه على الدولة والمانحين وجمعيات توفير مساهمات ومساعدات للضعفاء الذين يفاجئ الموت احد اقاربهم.

  هذا  ويجب التفكير في الغاء وجبة العشاء على الميت, او على الاقل اقامته بما يجود به الجيران من طعام ويكون خلال الليلة الموالية للوفاة, كما يجب على المعزين تقديم واجب العزاء في اقل من ثلاثة ايام, ومن لم يجد الوقت خلال هذا  الاجال, التعزية عبر الهاتف او عبر المواقع التواصلية , وهكذا سيبقى لاهل المتوفي التفكير في الحزن فقط  عوض  ان يضاف اليهم مصيبة البحث عن المصاريف …  والله اعلم

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى