الرئيسية / مقالات الرأي / امي : الحسين او عمرو

امي : الحسين او عمرو

Share Button

أمي 
في الرّكن يبدو وجه أمي
لا أراه لأنّه سكن الجوانح من سنين 
فالعين إن غفلت قليلاً لا ترى
لكنّ من سكن الجوانح لا يغيب 
وإن توارى مثل كل الغائبين
يبدو أمامي وجه أمي كلما
اشّتدت رياح الحزن‏ وارتعد الجبين
النّاس ترحل في العيون وتختفي
وتصير حُزنـاً في الضّلوع
ورجفة في القلب تخفق‏‏ كلّ حين
لكنّها أمــــــــــــــــــــــــــــــــــي
يمرّ العمر أسكنـها‏ وتسكنني
وتبدو كالظّلال تطوف خافتة
على القلب الحزين
منذ انشطرنا والمدى حولي يضيق
وكل شيء بعدها‏ عمر ضنين
صارت مع الأيام طيفـاً
لا يغيب‏ ولا يبين
طيفـاً نُسمّيه الحنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى