أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار وطنية / ساكنة أولاد سي بلغيث تحتج أمام مقر عمالة إقليم الفقيه بن صالح وتطالب برحيل مشروع تربية الديك الرومي

ساكنة أولاد سي بلغيث تحتج أمام مقر عمالة إقليم الفقيه بن صالح وتطالب برحيل مشروع تربية الديك الرومي

Share Button

محمد كسوة

نفذت ساكنة أولاد سي بلغيث التابعة لجماعة أولاد بورحمون بمؤازرة من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سوق السبت ، وقفة احتجاجية حاشدة أمام مقر عمالة إقليم الفقيه بن صالح يوم الثلاثاء الماضي 23 يناير الجاري للمطالبة برحيل مشروع تربية الديك الرومي ” بيبي ” الذي أنشئ غير بعيد من تجمعهم السكني ، والذي سبب للساكنة ضررا بالغا اضطرهم للدخول في اعتصام مفتوح منذ 20 مارس من السنة الماضية تجاوز تجاوز 10 أشهر دون أن تحرك السلطات المعنية ساكنا..

ولم تفتر حناجر المحتجين من ساكنة أولاد سي بلغيث رجالا ونساء ، شيوخا  وشبابا وأطفالا ، خلال هذه الوقفة الاحتجاجية  من ترديد شعارات قوية تحمل من خلالها مسؤولية المعاناة التي تعيشها الساكنة كل هذه المدة  للسلطات الإقليمية والمحلية ، وتطالبها بالتدخل العاجل لرفع الضرر عنهم ، من قبيل” وخا الزمان يطول يطول +++ والمشروع  يزول يزول ” باش حنا مواطنين +++ لا حقوق لا قوانين” ” سوا اليوم سوا غدا +++ والرحيل ولا بدا” “هذا عيب وهذا عار والدوار في خطر” وغيرها من الشعارات التي تحمل في طياتها رسائل واضحة غير مشفرة لكل الجهات المعنية للتدخل العاجل من أجل إيجاد حل يرضي الجميع ويضمن للساكنة حقها في العيش الكريم وفي بيئة نقية وسليمة ، ونزع فتيل الاحتجاج من المنطقة الذي لا يعرف أحد مآله في ظل تمسك الساكنة بمطلبها الوحيد وهو رحيل المشروع مهما كلفها ذلك من ثمن.

وحمل المحتجون خلال هذه الوقفة الاحتجاجية عدة لافتات تعبر عن مطالب الساكنة و معاناتهم مع المشروع السالف الذكر ، كما تم إشعال الشموع في واضحة النهار ، تعبيرا منهم على الحيف وسياسة صم الآذان التي تتعامل به السلطات مع قضيتهم ومطلبهم، رغم  مراسلتهم لكل المسؤولين محليا وإقليميا ووطنيا و تنفيذهم أزيد من 20 وقفة احتجاجية محليا وإقليميا ووطنيا وحتى دوليا لكن بدون نتيجة تذكر ، منذ أواخر سنة 2015 تاريخ بداية أشغال إنشاء وحدة تربية الديك الرومي.

وأوضح المصطفى الشاكي في كلمة له خلال الوقفة الاحتجاجية أمام مقر عمالة الفقيه بن صالح، أن ساكنة أولاد سي بلغيث لحقها ضرر كبير جراء هذا المشروع، محملا المسؤولية للذين رخصوا لهذا المشروع دون احترام للقوانين المعمول بها في هذا المجال وعدم أخذ

وأضاف نفس المتحدث أن ساكنة دوار أولاد السي بلغيث قدمت تعرضها في الآجال القانونية في إطار البحث عن المنافع والمضار أواخر سنة 2015، غير أن الذين رخصوا للمشروع  لم يأخذوا ذلك بعين الاعتبار، الشيء الذي دفعهم مرغمين إلى الاحتجاج بكل الوسائل المشروعة دفاعا عن حق الساكنة في العيش الكريم وفي بيئة سليمة ، وأشار الشاكي إلى أن مشروع تربية الديك الرومي (بيبي) خلف أضرار بليغة للساكنة من بينها انتشار الروائح الكريهة و ظهور مجموعة من الأمراض كالربو ومرض العيون والأمراض الجلدية وغيرها.

وطالب المصطفى الشاكي عامل إقليم الفقيه بن صالح بالتدخل العاجل لإنصاف الساكنة المتضررة ورفع الضرر عنها والحد من معاناتها اليومية في المعتصم المفتوح الذي تجاوز 10 أشهر دون أن يحرك ذلك كله في المسؤولين ساكنا. مؤكدا أن ساكنة أولاد سي بلغيث لا تطالب بأي شيء سوى في العيش في بيئة سليمة التي تضمنها كل القوانين الوطنية والدولية.

ومن جهته عبر لحسن بلفقيه عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سوق السبت في كلمة له بالمناسبة عن التضامن اللامشروط من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ساكنة أولاد سي بلغيت في محنتها، داعيا المسؤول الأول بالإقليم التدخل العاجل لإيجاد حل فوري لهذا المشكل الذي عمر طويلا ، ضمانا للساكنة في حقها العيش في بيئة سليمة.

                          

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى