الرئيسية / أخبار محلية / بني عياط : تحليل لعمق برنامج اشغال دروة فبراير العادية للمجلس المحلي

بني عياط : تحليل لعمق برنامج اشغال دروة فبراير العادية للمجلس المحلي

Share Button

المراسل

انعقد صبيحة هذا اليوم الجمعة 3 فبراير 2017 بقاعة الاجتماعات بجماعة بني عياط دائرة افورار اقليم ازيلال اشغال دورتها العادية لشهر فبراير 2017 والتي تضمن جدول اعماله نقطتين مهمتين تستحقان المتابعة والتحليل.

فأما الاولى تهم المصادقة على معاينة اقالة المستشارة العضوة السيدة فاطمة مرشيد وزميلها العضو ابراهيم باخوش, طبقا لاحكام المادة 67 من القانون التنظيمي رقم 14-113 المتعلق بالجماعات, والذي حسب علمنا انه يجوز اقالة  اي عضو تغيب عن اشغال 3 دوارات متتالية دون مبرر او 5 منها ولو بالمبرر.

  الاهم في هذه النقطة التي انفردت جماعة بني عياط في ادراجها وعرضها للتصويت, يجرنا كاعلاميين وكناقلي المعلومة للراي العام عن السر في ذلك, وعن السبب في اختيار هاذين العنصرين دون سواهما رغم انه تم من يقول ان شخصين اخرين من الاغلبية دائمي الغياب شانهما شأن من تم عرضهما للاقالة.

 وحسب ما يدور في فلك السياسية  ببني عياط ان الشخصيين الغير مرغوب فيهما ينتميان لفصيل سياسي معين, مدعومان من طرف شخص في موقع رباني  يمنعه وضعه من ممارسة السياسة من اصلها طبقا لتعاليم امير المؤمنين حفظه الله, وهذه الشخصية من زكت السيدة فاطمة مرشيد من اعتلاء هذا الدور الذي لم تكن لتقبله لولا خوفها من فقدان وظيفتها ومن لقمة عيشها, وأن من اخطاء هذه العملية ان تمت المساهمة في تقديم من ليس له معرفة ولا استعداد لتقلد مسؤولية تمثيل شريحة من المواطنين داخل المجلس المكلف بصناعة قراراتهم, وإن كان رئيس المجلس الجماعي لبني قد  قرر طرد كل  من يتغيب على هذا الاساس, فلا يمكن للجميع الا ان يصفق عليه, لكنه في المقابل ماذا لو فكر في طرد هذان العضوان لغاية في نفس يعقوب, وان ما في نفس يعقوب هو كذلك في نفس كل من هو معني بالشأن السياسي العياطي والذي هو ان اقدام الرئيس على طرد هذان العضوان, كان من اجل استبعاد العضو ابراهيم باخوش انتقاما منه لما لعبه من دور في كبير في زعزعة عرش رئيس الجماعة ابان المنافسة الانتخابية الجماعتية الماضية التي كان باخوش يجري يناضل فيها من الفوز بالرئاسة.

النقطة الثانية في جدول اعمال اشغال دروة فبراير, كانت لبرمجة الفائض الحقيقي برسم ميزانية سنة 2016, الذي مبلغه اكثر من 100 مليون سنتيم, والذي حول 20 في المائة  منه الى صندوق مجموع الجماعات للاطلسي الكبير والمتوسط, فيما تبقى تم صرفه في المديونيات بشكل غريب… وقد يكون لنا عودة في الموضوعين بالتفصيل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى